Glass Workshop

العودة الى ورشات العمل >

“المَشي على الزُجاج المَكسور”
مِنَ الصعب تَخيُل عالم خالٍ من الزجاج. لقد تَم العُثور على أصول صناعة الزجاج في الشرق الأوسط، حيث وجدت هذه المادة الرائعة طريقها إلى جميع الحضارات الحديثة.
على الرغم من أنها ليست إلاَّ كؤوس وأكواب وزجاجات مزخرفة هشَّة، لكنها مع أجزاء من أرضية زجاجية في متحف الفن الإسلامي تروي قصصًا عن التبادل الثقافي القديم بين الشرق الأوسط وألمانيا.
في اليوم الأول من ورشة العمل، تعرف المشاركون على هذه القطع الرائعة واستلهموا من غِناها يالأشكال والألوان.
في اليوم التالي، تعلم المشاركون كيفية صنع قوالب الجص ثم تفجير الزجاج  وكيفية صنع الفسيفساء الزجاجية أو كيفية الطلاء على الزجاج.
تعلم المشاركون أيضاً العمل بمساعدة المنفاخ الزجاجي، وهذه الطرق الخاصة لها تاريخ يعود إلى قرون وما زالت شائعة جداً حتى اليوم وقد شاركوا بشكل تفاعلي في هذه العملية وتم إنتاج القطع الزجاجية في ورش عمل شريكنا في برلين استوديو برلين للزجاج. أنا مهتم دائمًا بتجربة أشياء جديدة، خاصة في مجال الفنون. “كان هناك مصنع قديم، صنع الزجاج في دمشق، وتذكرني هذه الورشة بذاك المكان وهو مكان فريد من نوعه. يتطلب النفخ الزجاجي العمل الجماعي، ومن الجميل حقًا أن تلتقي أشخاص، لم تكن تعرفهم مسبقا لمساعدتك في تنفيذ هذه الأشياء الرائعة.
لديك هذه الذكريات الجميلة عن بلدك ومن ثم ترى هذا في برلين ثم تذهب إلى ورشة للقيام بذلك دعنا نقول “الأشياء القديمة التقليدية” – بطريقة حديثة حقا مع مجموعة من الناس. إنه مزيج رائع من هذه الأشياء الثلاثة.”

أدم (مشارك في ورشة عمل „المشي على الزجاج المكسور”)

© Jean Baptiste Moussarie