المهمة والأهداف

ؤية مستفبلية: في إطار خطة إعادة هيكلة متحف البرغامون الأكثر زيارة في برلين سيعاد افتتاح متحف الفن الإسلامي على مساحة 3000 متراً مربعاً، مما سيتيح فرصاً أكبر لعرض النتاج الثقافي والفني لحضارة المجتمعات الإسلامية بطرق إبداعية جديدة ومبتكرة لتتناسب مع زوار المتحف من كل أنحاء العالم والذي يقدر عددهم بمليون زائر سنوياً.

وفي إطار برنامج ثقافي خاص في شهر رمضان (مهرجان رمضان) يدعو متحف الفن الإسلامي في برلين جميع المسلمين وغير المسلمين للتعرف على الإرث الثقافي الغني لمجتمعات الشرق الأوسط.

ذاكرة ثقافية: إلى جانب عرض القطع الفنية يقوم المتحف أيضاً بأعمال حفظ، ترميم، بحث ودراسة الذاكرة الثقافية للمجتمعات المسلمة والتواصل معها.هذه الذاكرة تتناول الحضارة الإسلامية الواقعة بين حوض البحر المتوسط والمحيط الهادي وتشمل منتجاتها الثقافية والفنية ابتداءً من أواخر العصر القديم وحتى عصر الحداثة.

ورشات العمل التي ينظمها المتحف بشكل دوري في مجالي الحفظ والترميم تحظى بسمعة دولية رائدة.

التشاركات: يعمل متحف برلين ضمن إطار شبكة عالمية تشمل عدد كبير من المتاحف، الناشطين في مجال التراث، فنانيين وباحثين على المستويين المؤسساتي والشخصي.

كذلك يتميز المتحف بعلاقاته الوثيقة مع المتاحف في العالم الإسلامي، خاصة في كل من تركيا، مصر، سورية، السعودية، الأردن، قطر، أبو ظبي، الشارقة، الكويت، تونس وماليزيا.

البحث العلمي: يمتلك المتحف واحد من أهم المكتبات المتخصصة في علوم الفن والعمارة والآثار الإسلامية. كما يعمل فيه خمسة باحثيين دائميين و عدد من الأكاديميين الزائريين. يعتبر المتحف واحداً من أشهر مراكز البحوث التي تدرس الثقافة المادية للشرق الأوسط والمناطق المحيطةً. هو عضو في العديد من

Downloads