جوائز وأوسمة

وعلى مستوى الجوائز داخل المانية فقد قامت وزيرة الدولة لشؤون الثقافة مونيكا غروترز بمنح „الجائزة الخاصة بالمشاريع التي تشجع اللاجئين على التشاركية الثقافية“ لمشروع ملتقى، وذلك في حفل الافتتاح الذي تم في متحف التاريخ الألماني بتاريخ 21.05.2016 ، مما يعبر عن التقدير الكبير لهذا المشروع.  وقد تم منح هذه الجائزة للمشاريع التالية:
•    فرقة درسدن النحاسية „باندا الدولية“ والتي تضم إلى جانب موسيقيين ألمان موسيقيين لاجئين من مختلف بقاع العالم.
•    مبادرة ميونخ „سينما اللجوء“ وفيها يقوم لاجئون شباب بالعمل كمنظمين لمهرجان سينمائي.
•    مشروع „ملتقى“. يعمل لاجؤون سوريون وعراقيون فيه كأدلاء متحفيين في متاحف برلين.
الفن كلغة مشتركة
ترينا هذه الأمثلة بشكل رائع تأثير الفن والثقافة، كما ترى وزيرة الدولة لشؤون الثقافة مونيكا غروترز „باستطاعة الفن أن يلعب دوراً كلغة مشتركة، خاصةً في المواقف التي يصعب فيها إيجاد المصطلحات أو عندما يمكن للكلمات أن تقود إلى سوء فهم. وهذه اللغة تجعلنا نتقاسم خبرات مشتركة، قد يصعب علينا تقاسمها بسبب اختلاف انتماءاتنا، والفن يستطيع أن يحفزنا على وضع أنفسنا في أماكن الآخرين وعلى رؤية العالم من منظار آخر. “

علاوة على ذلك تلقى مشروع ملتقى جائزة باسم مبادرة „ألمانيا بلد الأفكار“ والبنك الألماني. تحت شعار „مبادرة جيران – المجتمع كنموذج للنجاح“ يعطي المشروع مثالاً مقنعاً على قدرة العمل الجماعي على توفير حلول خلاقة للتحديات المستقبلية.

يهدف كل من مبادرة „ألمانيا بلد الأفكار“ والبنك الألماني من خلال هذه المسابقة إلى مكافأة الأفكار الخلاقة التي تستغل إمكانيات التجمع والتعاون والتواصل من أجل خلق قيمة اجتماعية تستطيع حل التحديات الحالية والمستقبلية.
شارك يورغن فتشن، عضو هيئة رئاسة „ألمانيا – بلد الأفكار“ ورئيس مجلس الإدارة السابق للبنك الألماني، وأولريش غريللو، رئيس اتحاد الصناعات الألمانية (BDI) ورئيس „ألمانيا – بلد الأفكار“ بحفل توزيع الجوائز.
وعَبر يورغن فيتشن عن رأيه قائلاً: „إنَّ فائزينا الوطنيين هم قدوة لمجتمع منفتح ومبتكروقوي في ألمانيا. فهم يظهرون لنا كيف أنَّ سر النجاح يكمن في التجمع والتشارك والتعاون وبالتالي يعبرون عن قوة وحيوية الجوار بكل معانيه“. وعقب أولريش غريللو „لا يمكن مجابهة تحديات عصرنا بشكل منفرد. ؛تى نبقى في المستقبل أيضاً بلد الأفكار لا بد لنا من تجميع إمكانياتنا وقدراتنا واستغلال عوامل التآزر وهو بالضبط ما استطاع المشاركون تحقيقه بشكل رائع“. ملتقى: المتحف كمكان للقاء هو الفائز الوطني عن فئة „الثقافة“.

وقد رشح ملتقى لجائزة “تفاعل منظمات المجتمع الوطني” دخل المانية لعام 2016

مَشرُوعمُلتقىبالمركز الأول  في جَائزة التصوير العالميةزينيث
في شهر تِشرين الأول مِن هَذا العام 2017، فازَ مَشرُوع “مُلتقى” بالمركز الأول ضمن فئة “جائزة الجمهور” في جَائزة التصوير العالمية “زينيث” بعد المُنافسة مع 53 مَشروعاً. نوَّدُ أنّ نَشكُركُم باسم فريق مُلتقى على قِيامِكُم بالتّصويت و دَعمِكُم الكبير. وهذا حَافِزٌ كبير للمُرشِدين المَتحَفيّين ال 24 على مُواصلة البَحث عَن طُرُق جَديدة و فَعّالة لعَرض و مُشاركة المَزيد من تاريخِنا وهويتِنا وجُذورِنا.